أعدّ حسين البرغوثي صحن سلطته الأخير لـ “ابنه آثر وزوجته بترا”، من خُضارٍ كان يزرعه أمام بيته.

أخبرَ بترا إنّها إنْ زارتْهُ سيكونُ بينَ اللوز، ثمّ غادر الجمال الذي سَبَقَ وخُنّاه. وكانَ بالفعلِ بينَ اللوز.

في ذكرى رحيله، وفي ذكرى مجيئه، أعددنا هذا “البورتريه” سلاماً لحسين البرغوثي.

مونتاج: محمود أبو ندى.
صوت: مثنى خميس.

Series Navigationما المجد إلا الشهيد >>