قفزت بلدة “حوارة” جنوبي نابلس في الضفة الغربية إلى واجهة الأحداث في فلسطين، وصارت عنوانا جديدا للصراع المستمر منذ عقود بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي.

البلدة الصغيرة تعرضت للاعتداءات والاقتحامات، بل وحرق المنازل على أهلها، في “حفلات للإرهاب الليلي” من المستوطنين المتطرفين بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل وصل حد دعوة وزير مالية الاحتلال، بتسلئيل سموتريتش، إلى محو البلدة من الوجود، من طرف الدولة الإسرائيلية.

فما الذي جرى ويجري في بلدة حوارة؟، وكيف يعيش أهلها في ظل اعتداءات المستوطنين برعاية الجيش الإسرائيلي؟ ولماذا يسعى الاحتلال لمحو حوارة؟

في هذه الحلقة من بودكاست الجزيرة “بعد أمس” تروي الإعلامية آمال العريسي، حكاية “حوارة” مع الاحتلال الإسرائيلي، بمعية ضيفها الصحفي الفلسطيني من نابلس، أنس حواري.

ابق على تواصل مستمرّ مع الجزيرة بودكاست ولا تنس تفعيل زرّ الاشتراك الموجود في تطبيقك لتصلك حلقاتنا اليومية.

تابعنا على إنستغرام | https://aj.audio/instagram

تابعنا على تويتر | https://aj.audio/twitter

تابعنا على فيسبوك | https://aj.audio/FB

بعد أمس، بودكاست يومي من الجزيرة بودكاست يزوّد المستمع بما يحتاج لمعرفته عن القضايا الراهنة بطريقة حكائية تجمع بين الإثراء والتشويق. منتج الحلقة: محمد الطاهري، تصميم الصوت: ميشال بو داغر.

Series Navigation<< تحولات السياسة الخارجية المصرية.. انفتاح أم اضطرار؟