طفل من حنينا تلك التي تنتمي لقلب الأردن من بقعة جغرافيتها التاريخ وتاريخها جغرافيا للمفكرين والأدباء. جلال برجس اختارته هندسة الطيران كتلميذ وكموظف، ولكنه اختار القلم والنص ليكون الروائي والشاعر والكاتب، فخرجت الهندسة من النافذة حينما أدخل الأدب والصحافة من الباب. لم يطوي تسعينات العقد العشرين دون سطر أول للنشر ومنه مازالت تتعاقب أسطره إلى الآن. جلال برجس روائي حائز عن روايته (دفاتر الوراق) جائزة البوكر للرواية العربية، فكيف تعامل مع هذا النتاج الأدبي الذي توج بتصنيف يدفع القرّاء لاقتناءه والتعرف على فحواه من ركائزه وأبعاده الأربع ؟؟ في جولان ومن معرض الرياض الدولي للكتاب نناقش برجس الروائي، ونتطلع في إنزوائية قصيرة نحو أفقه في الشعر والكتابة.

Series Navigationبودكاست جولان 2 | ديستويفسكي حيث الإنسان يكتشف نفسه | د. حمد الباحوث >>