قرر عزام أن يجمع بين الهندسة التي درسها , وعلم النفس الذي أوقد به حب الاطلاع، وآثر يكون كاتباً له قلمه وفكره الخاص. بدأ رحلته الإنسانية الأولى بزيارة اللاجئين السوريين على الحدود التركية، بعد الدمار الذي شنه النظام السوري على سوريا. استقبل هلال رمضان في بلدان مختلفة من العالم, و قرر أن يكون خطيباً وإماماً للمصلين بعد الهجوم المسلح على مسجدين في نيوزلندا. فلماذا اتخذ عزام الشثري هذه النافذة تحديداً ليبصر العالم من خلالها؟؟ عزام يجيب في جَولان عن أبرز محطاته الإنسانية والثقافية والصراعات المتداخلة التي عاشها وتعايش معها.

Series Navigationبودكاست جولان 2 | ديستويفسكي حيث الإنسان يكتشف نفسه | د. حمد الباحوث >>