من الصعب اليوم أن نتخيل العالم قبل وجود إيباي وباي بال. كل يوم، بل كل دقيقة، تتم عبرهما ملايين المعاملات بسلاسة.
في هذه السلسلة الجديدة المكونة من ست حلقات، نروي لكم قصة الصراع بينهما من أجل الاستحواذ على التجارة الإلكترونية على شبكة الإنترنت سريعة التطور.

إيباي ضد باي بال – من يدفع أكثر؟ | 1

في فجر عصر الانترنت، يطرح أحد مهوسي التكنولوجيا في وادي السليكون أول موقع للتجارة الإلكترونية بالعالم، كجزء من خطة الثأر الشخصي خاصته. صناديق غداء أثرية؟ آلات جيتار مستعملة؟ توقيعات المشاهير من الدرجة الثانية؟ كل ذلك وأكثر يجد مكانًا على موقع AuctionWeb، وفي وقت قصير جدًا، ينمو الموقع بسرعة الضوء.

ولكن المؤسس بيير أوميديار غير مستعد لمواجهة تحديات البنية التحتية التي تأتي مع تحويل مشروعه الصغير إلى شركة حقيقية. وقريبًا تتابع فترات توقف الموقع عن العمل، مما يثير غضب العملاء. وبدون وسيلة للمعاملات المالية عبر الانترنت، يبدو وكأن مصير شركة AuctionWeb هو الهلاك قبل حتى أن تشق طريقها.

إيباي ضد باي بال – ثورة التجارة الإلكترونية | 2

تجاهد إيباي لتستوعب الزيادة غير المتوقعة في أعداد المستخدمين. في الجهة الأخرى مهاجر أوكراني يبتكر آلية جديدة لنقل الأموال .. ليست بحاجة سوى لبريد إلكتروني، تستطيع من خلاله تحويل الأموال واستلامها.. ابتكار ثوري يمكن أن يحقق نقلة كبيرة لإيباي.. أو يقضي عليها!.
لكن هناك مشكلة واحدة فقط، باي بال الآن على طريقها للارتطام بالشركة الوحيدة التي تحتاج لهزيمتها: إيباي.

إيباي ضد باي بال – عدوى باي بال | 3

تزدهر شركات الإنترنت سريعا.. ثم تنهار. وتنفق الملايين على الدعاية لكنها لا تحقق نجاحا يذكر، أما باي بال فلديها خطة مغايرة، لن تنفق مالا على الدعاية، بل ستوزعه على جمهورها، كل عضو يدعو مشتركا جديدا سيحصل على مكافأة مالية.. الخطة تنجح.. وتبدأ إيباي باستشعار اقتراب الخطر منها أكثر وأكثر.

إيباي ضد باي بال – عمليات القرصنة | 4

أتذكر صيف عام ألفين؟ كانت الألعاب الأولمبية على قدم وساق وكان باي بال يتعرض للهجوم. ليس من إيباي، بل من القراصنة الروس.
أثناء بحث القراصنة عن أهداف سهلة في الأيام الأولى من الإنترنت غير المقيد، كان موقع باي بال أسهل فريسة لهم. علاوة على ذلك، هناك منافسين له، وهم يقتربون منه بسرعة.
بين كم الخسائر المالية بسبب القراصنة والمنافسين، يتوجب على باي بال إيجاد وسيلة للبقاء على قيد الحياة، وبسرعة.

إيباي ضد باي بال – قرار الانفصال الصعب | 5

بحلول أواخر عام ألفين، تنضم شركتا باي بال وإكس دوت كوم معا، حيث يقود الشركة الجديدة الناتجة عن الاتحاد إيلون ماسك ولكنه اتحاد غير مستقر. يصطدم مؤسسو باي بال مع رئيسهم الجديد بسبب كل شيء بداية من أسلوبه الإداري الجامح وحتى إلى اختياره لمنصات الخادم. وأخيرا، يقرر أنصار باي بال أنه يتبقى خيار واحد فقط: لقد حان الوقت للانقلاب.

إيباي ضد باي بال – الخروج عن المألوف | 6

في الحلقة الأخيرة من سلسلة إيباي ضد باي بال، تتداعى الشركة وتحتاج إلى مستثمر لتوفيرها بالمال وإنقاذها من الدمار.
هل ينبغي أن تأخذ الطريق الآمن وتبيع حصتها إلى عدوها اللدود إيباي؟ أم تخاطر بالسوق المفتوحة من خلال طرح عام أولي؟ وماذا عن كلا الخيارين معا؟

Series Navigation<< بودكاست حروب الأعمال | فورد ضد شيفروليهبودكاست حروب الأعمال | هارلي وحروب الدراجات >>