هو الملقب بحجّة الإسلام، وزين الدين، ومحجّة الدين، والعالم الأوحد، ومفتي الأمّة، وبركة الأنام، وإمام أئمة الدين، وشرف الأئمة. وأحد أعلام عصره وأحد أشهر علماء المسلمين في القرن الخامس الهجري. كان فقيهاً وأصولياً وفيلسوفاً صوفيّ الطريقةِ، شافعيّ الفقهِ على مذهب الأشاعرة في العقيدة، وعُرف كأحد مؤسسي المدرسة الأشعرية في علم الكلام، وأحد أصولها الثلاثة بعد أبي الحسن الأشعري. إنه العلامة أبو حامد الغزالي. في هذه الحلقة من بودكاست جولان يتناول ضيفنا سليمان الناصر محطات من حياته وكتبه وأفكاره بالتحليل والقراءة. والحديث بشكل مطول عن رحلته الفكرية في كتابه (المنقذ من الضلال)

Series Navigationبودكاست جولان 2 | ديستويفسكي حيث الإنسان يكتشف نفسه | د. حمد الباحوث >>