قبل أن تبلغ السابعة عشر من العمر فازت على 7000 آلاف متسابق في برنامج أستوديو الفن..

قبل أن تبلغ العشرين ذُبح والدها أمام عينيها.. فسامحت من قتلوه وتجاوزت صدمتها..

قبل أن تبلغ الثلاثين تطوعت لعلاج جرحى الحرب الأهلية اللبنانية، فشهدت أهوالها.. وشكلت قناعاتها السياسية التي اتسمت بالجرأة وأثارت جدلًا واسعًا.. لكن عندما اغتيل زميلها المُقرب قررت ترك السياسة للسياسيين وانتقلت للصحافة الفنية التي تعمل بها حاليًا..

وقبل بلوغها الأربعين بعام واحد، تعرضت لمحاولة اغتيال بشعة لم تزدها إلا إصرارًا وتحديًا..
مشاهد كثيرة وتجربة فريدة على مدار أربعة عقود لامرأة قيادية، عصامية ومكافحة استطاعت أن تشكّل حالة إعلامية خاصة في لبنان والوطن العربي.

صحافية وكاتبة ومؤسسة لصحيفة الجرس.. مُتفرّدة في آرائها، مُختلفة في طريقة تناولها للقضايا الفنية، ومثيرة للجدل في علاقاتها مع أهل الفن.

تروي تجربتها المليئة بالتحديات في حوار صريح لا يخلو من التصريحات النارية مع خالد مجذوب.. استمعوا إلى حكايتها وشاركونا آراءكم وتعليقاتكم على منصات الجزيرة بودكاست.

Series Navigation<< منى الكرد.. حين يولد الإنسان مناضلاالدكتور عصام حجي.. سفيرُنا إلى الفضاء >>