وُلد فتى نجدي في قلب الجزيرة العربية، وشاء الله لهبة أودعها به أن يمضي إلى بلد زاخر وبعيد، أخذ بشد الرحّال إلى عالم مختلف عن بيئته حيث يرى الجمال والفن والشغف والحياة بدلالات ثقافية وحضارية مختلفة و غريبة عنه. سعود أبو عباة بين الفنان والداعية الإسلامي، و بين قصة طويلة بدأت من نجد وحطت به في جنوب القارة الأوروبية تحديداً في إيطاليا. هنا في بودكاست جوَلان نتعرف على سعود الإنسان والفنان والمسلم والمغترب والشغوف.

Series Navigation<< من صحراء الربع الخالي إلى سياتل ؛ مغامر رحّال وباحث مدوّن !