اتخذ فن العمارة بعد الحرب العالمية رؤية واحدة للتصميم وهي الروية “الوظيفية”، والتي انتجت زحفا هائلا للمباني الشاهقة، لكن هذا الزحف كان على حساب الإنسان الذي سحقته الكتل الإسمنتية بداخلها.

Series Navigation<< المجتمع الطائفي.. كيف أسس الاستعمار الفرنسي لهوية سورية جديدة؟لوبيات بن زايد.. شبكات للارتزاق السياسي في قلب واشنطن >>كيف غير “هنري روسو” تاريخ الفن الحديث؟ >>