بين “الأكاديمية” و”المسلخ” استطاع جيل صيدنايا الذي خرج إلى الساحة مباشرة الخاوية من الخبرات والقدرات السياسية أو الأمنية والعسكرية أن يمتد على مدى سوريا بالكامل جيل كان الأكثر خبرة وكفاءة.

Series Navigation“وميض النار”.. رقعة الحرب السعودية الإيرانية في أفريقيا >>