لا يزال مشهد المسدس الذي أسكت قناصاً برصاصة من خلال نافذة في الجدار، وعدد من الشبان يحاولون سحب سلاح أحد جنود الاحتلال المحصنين خلف الجدار الفاصل شرق مدينة غزة، راسخاً في المخيال الفلسطيني، كصورة حية للقدرة والمقاومة، سيظل التاريخ يحفظها خالدة على مرّ الزمن.

أسيل سليمان تُقدّم لكم حلقة “رصاصة في عين قناص” ببودكاست “شواهد”.

Series Navigationرمضان شلح.. الأمين على المقاومة >>