تضع أبوظبي نصب عينيها عدوين أساسيين هما: “الثورات” و”الإسلام السياسي” في صراعها الإقليمي، وتتجلى سياستها هذه في مشاركتها بالحرب السورية، عبر استضافتها لآل الأسد ودعمها لشخصيات الحرس السوري القديم.

Series Navigation“وميض النار”.. رقعة الحرب السعودية الإيرانية في أفريقيا >>