قصة فصولها تعاون أمني وتجاري، ورؤى إستراتيجية متقاربة، واتفاق على أعداء مشتركين. وفي نهاية القصة تكتشف أن “الإمارات لا ترى إسرائيل عدوا” كما يقول ابن زايد في إحدى وثائق ويكيليكس.

Series Navigation“وميض النار”.. رقعة الحرب السعودية الإيرانية في أفريقيا >>