هذه المرة ناصر أبو حميد، جسد آخر يذوب، ضحية من ضحايا الإهمال الطبي خلف السجون، وفي ظل سياسة اللا مبالاة التي تنهجها السلطة تجاه ملفات الأسرى التي تتوالى سريعاً منذ العام الماضي، وعلى رأٍسها ملف الأسرى المرضى، والأسرى الإداريين.
” ناصر يتقيأ دماً، ويعاني من ضعف كبير، لا يستطيع
لقراءة كامل التقرير على الرابط التالي: alresalah.ps/p/253421

Series Navigation<< من بوابة التجارة الإلكترونية.. الاحتيال يتسع وهذه أبرز ركائزهالأغوار.. أن تُهدم حياتك كل يوم >>