رياض الصالح الحسين مع قصائد فيء، لقصيدته تحت عنوان “يا غادة الشام” 


“من أجلِ عينيكِ يجري الغيمُ والمطرُ

يا كرمة في جبالِ الريحِ تنتشرُ

ما كدت أمسك قلبي عن مفاتِنِها

حتى احتواني في دربِ الهوى قمرُ

قد جئت أشرب وجهاً منعماً فتناً

في غوطتيكِ، فغنّى السفحُ والنهرُ

يا غادةَ الشامِ يا همّاً أكابدهُ

هل لي بعينيكِ كوخٌ فيهِ انتظرُ

شعرٌ لعمرك ما دونت أحرفه

إلّا ليثمر في تشرينك الزهر

مري على سحبي يا شام ضافية

يحيا اليباس ويشدو وحدهُ المطرُ”

Series Navigation<< أحمد شوقي – خدعوها بقولهم حسناءبدوي الجبل – شاعر العربية  >>