في الحلقة الثالثة والعشرين من بودكاست “أجرمن عنهن” ضيفتنا ميسان حمدان.

ميسان ابنة قرية عسفيا، وُلِدَت لعائلة فيها الأمّ متديّنة والأب علمانيّ. مشهد المقبرة العسكريّة في قريتها لطالما أثار تساؤلات عديدة عندها، وكذلك مشهد الجنود وعناصر الشرطة الفلسطينيّين في المؤسّسة الإسرائيليّة.

التحقت ميسان بكلّيّة “عيمك يزراعيل”، نشطت سياسيًّا وشاركت في المظاهرات، فعاقبتها الكلّيّة بفصلها، فتوجّهت إلى “جامعة حيفا” حيث بدأت دراسة اللغة العربيّة، واستمرّت في نشاطها السياسيّ داخل الحرم وخارجه.

التقت ميسان بشباب وصبايا يفكّرون مثلها عبر أطر ثقافيّة مختلفة، مثل “جمعيّة الشباب العرب – بلدنا” و”جمعيّة الثقافة العربيّة” وغيرها، كما راحت تتعرّف إلى مجموعة من الرافضين للخدمة العسكريّة الاجباريّة للفلسطينيّين الدروز، وقرّروا معًا تشكيل حراك “ارفض شعبك بيحميك”، الّذي انصبّ عمله على توعية جيل الشباب بخطورة الانضمام إلى صفوف الجيش والشرطة الإسرائيليّين، وفي الوقت نفسه وفّروا خدمة الدعم النفسيّ والمعنويّ لرافضي الخدمة، وأيضًا استشارات قانونيّة.

في البداية أخفت ميسان نشاطها عن أهلها، ولا سيّما أمّها الّتي كانت قلقة جدًّا على ابنتها، لكنّها قرّرت مكاشفة العائلة حول نشاطها السياسيّ. ضغط اجتماعيّ مورس على ميسان من قبل محيطها وسكّان قريتها، تعرّضت للتنمّر والتهكّم، لكن هذا لم يمنعها من مواصلة نشاطها، بل زادها الأمر إيمانًا بالطريق الّذي سلكته.

عملت ميسان في مطاعم ومقاهي حبًّا منها للطبخ، وبعد عدّة سنوات شعرت أنّ المكان ضيّق جدًّا عليها، فانتقلت للعيش في برلين.

كان الانتقال صعبًا جدًّا عليها في البداية؛ كانت وحيدة غريبة، لا تتقن اللغة، لكنّها سرعان ما وجدت أشخاصًا يشبهونها من الدول العربّيّة والأوروبّيّة، وقد بدأت تعمل معلّمة للّغة العربيّة.

منحتها برلين مساحة شخصيّة وتفرّغًا عاطفيًّا لتمارس هوايتين لطالما أجّلتهما، هواية الطبخ أوّلهما، حيث طوّرت قدراتها في المطبخ الآسيويّ، وأقامت كيترينغ لتزويد الطعام في المناسبات حسب الطلب. أمّا الهواية الثانية فهي الكتابة، الّتي طوّرتها عبر الالتحاق في ورشات إبداعيّة، وهي منكّبة الآن على كتابة روايتها الأولى.

على الرغم من اغترابها، لا تزال ميسان تنشط سياسيًّا ووطنيًّا، ولا سيّما في حراك “ارفض شعبك بيحميك”.

إعداد وتقديم: سهى عرّاف
تحرير وإنتاج: علي مواسي، عبد أبو شحادة، ديمة كبها.

للتواصل: [email protected]
[email protected]

Series Navigation<< بودكاست “أَجْرَمِنْ عَنْهِنْ” | بين حيفا ومخيّمات اللّاجئين في اليونان << بودكاست “أجرمن عنهن” | لودميلا فيلارسكيا… قلب في شفاعمرو وآخر في أوكرانيابودكاست “أَجْرَمِنْ عَنْهِنْ” | خالدة جرّار… أكثر من حرّيّة  >>