من “يا جرح تفتح يا جرح” إلى “هذه الأمة على موعد مع الدم” و”فلسطين قضية الأمة المركزية”و”الوعي والإيمان والثورة”، قاد الشهيد فتحي الشقاقي مع رفاقه تجربة هامة في تاريخ الصراع مع الاحتلال مزج فيها بين الإسلام وفلسطين كقضية يجب أن توجه الأمة طاقاتها لتحريرها لأن “إسرائيل” هي التحدي الأخطر على مستقبل العرب والمسلمين.

في هذه المادة نحدثكم بصوت الزميل “علاء ربعي” بعضاً من سيرة الدكتور

Series Navigation<< خليل الوزير.. ومرارة الحريةهزيمة “الميركافا” >>